الرئيسية || المجلة || تقارير || فقرة معلومات مختارة ( الجزء 2 )
فقرة معلومات مختارة ( الجزء 2 )

فقرة معلومات مختارة ( الجزء 2 )

 خلد الماء

خُلْد الماءأو منقار البط أو خُلد الماء بطيُّ المنقار أو الفأر الأعمى أو البلاتيبوس

كائن ومخلوق غريب نوعا ويجمع صفات  من حيوانات مختلفه النتعرف معا على هذا الحيوان ونشاهد بديع صنعه

يوجد البلاتيبوس Platypus في مكانين فقط في العالم بأسره هما شرقي استراليا وجزيرة تاسمانيا جنوب شرق استراليا، ويعيش في شبكة جحور معقدة يوجد مدخلها غالباً تحت الماء.

سبحان الخالق فهذا المخلوق يعتبر من الثديات ولكنه يبيض ولا يلد وبعد فقس البيض تقوم الام بإرضاع صغارها

يغطي جسم البلاتيبوس فرو مثل ثعلب الماء، وفي رأسه فم على شكل منقار البط وله ذنب مثل القندس، ومنقاره غاية في الحساسية، إذ أنه لحمي لين بخلاف الطيور والبط. له مخرج خلفي واحد مثلما هو الحال لدى الطيور، وله رجلان عريضتان مفلطحتان لها غطاء جلدي تساعده أثناء السباحة، وأظافر يستطيع الحفر بها. كما يتسلح تجاه أعدائه بسلاح سام.تحمله الذكور فقط وقادر على قتل حيوانات صغيره(كلب مثلاً). لدى ذكر خلد الماء سم في شوكتين في رجليه الخلفيين، لايؤدي هذا السم إلى الوفاة للبشر لاكنة يسبب آلام مبرحة.

المسكن والتكاثر

يحفر خلد الماء جحره على ضفاف الأنهار، وقد يبلغ طول هذه الأنفاق إلى ما يقارب 10 أمتار، ويعيش زوجا البلاتيبوس معا بعد التزاوج في فصل الخريف. بعد التزاوج تترك الأنثى النفق وتحفر لنفسها نفقا خاصا بها في آخره غرفة للتبيض تضع الأنثى فيها بيضتين أو ثلاثا. وتضع الإناث من بيضة واحدة إلى ثلاث بيضات في المرة الواحدة، وتتميز البيضة بقشرتها الجلدية، ويبلغ قطرها حوالي 1.5 سم. تفقس البيوض بعد 10 أيام، وتبقى صغار خلد الماء في الجحر لمدة 4 شهور, وهي تتغذى بلبن أمها.

الرضاعة

ترضع الأنثى صغارها عن طريق غدد تفرز الحليب وتعمل عمل الحلمات، وهي موجودة على بطن الأنثى.

تعتني الأنثى بصغارها وتتكفل بحمايتها من المفترسين، ففي كل مرة تخرج الأنثى للبحث عن طعام تسد مدخل النفق بالتراب كي تخفيه عن أعدائها ويستمر ذلك إلى حوالي أربعة أشهر إلى أن ينمو الصغار وتصبح قادرة في الاعتماد على نفسها.

يتزاوج البلاتيبوس، وتخصب الأنثى مرة أخرى بعد ولادة صغارها إلا أن البيوض لا تبدأ بالنمو إلا بعد أن ينتهي موسم إرضاع الصغار الذين هم في طور النمو.

ويتميز البلاتيبوس بمنقار يشبه منقار البط لكنه منقار لحمي يستطيع الإحساس بها ويحوي فتحتي الأنف في الأعلى، ولهذا المنقار فائدة مدهشة جداً:

يبحث البلاتيبوس عن طعامه دائماً تحت الماء لكنه ما أن ينزل تحت الماء حتى يغلق عينيه وأذنيه وفتحات أنفه، فكيف يستطيع تحديد مكان فريسته؟

بوساطة نبضات كهربية يطلقها من منقاره لتعمل كعمل الرادار فيعرف بها مكان فريسته!!

 من اجمل المناطق في العالم

لقطة مأخوذة لجانب من الشعب المرجانية في «الحاجز المرجاني العظيم» بشمال شرقي أستراليا
يعتبر أكبر حيّد طبيعي على وجه المعمورة, ويضم أكثر من 350 نوعية من المرجان. وهو يعد من عجائب الخالق سبحانه وتعالى. وتأتي تسمية الحيّد للتشكيلات المرجانية نظراً لكونها تبرز فوق سطح البحر، والحيد بالعربية هو ما برز من الشيء. ويعد الحيّد المرجاني العظيم أحد أهم المواقع للغطس والغوص، فهو يشكل موئلاً لعدد هائل من الحيوانات والنباتات البحرية، ومثل مصدراً لغذائها، حتى أنه يماثل دغلاً يعج بالمخلوقات.ويعاني الحيد المرجاني في الوقت الراهن مشاكل كبيرة تتربص بسلامته وبقائه، بسبب التلوث الحاصل في مياه البحر وارتفاع نسبة الكربون المنحل في مياه المحيطات بفعل الاحتباس الحراري.
يذكر أن «الحاجز المرجاني العظيم» في أستراليا يعد أضخم حاجز مرجاني في العالم، وهو يتكون من نحو 2900 كتلة مرجانية بجانب نحو 900 جزيرة، ويغطي مساحة 344400 كلم مربع في جنوب غربي المحيط الهادئ قبالة ساحل ولاية كوينزلاند في ما يسمى «بحر المرجان». ويوصف الحاجز علميا بأنه «أكبر تكوين على الأرض صنعته مخلوقات حية»، هي المرجان، ولقد أدرجته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو» كـ«موقع تراثي عالمي» على قائمتها لمواقع التراث العالمي عام 1981.

 برج بيزا المائل  ( إيطاليا)

برج بيزا المائل (بالإيطالية: Torre pendente di Pisa) هو برج جرس كاتدرائية مدينة بيزا الإيطالية، كان من المفترض ان يكون البرج عاموديا ولكنه بدأ بالميلان بعد البد ببناءه في أغسطس 1173م بفترة وجيزة. يقع بجانب كاتدرائية بيزا “ساحة المعجزات” piazza dei Miracoli.

يقع برج بيزا في إيطاليا بمدينة بيزا في ولاية توسكانا, بدا بنائه عام 1175ميلادية, ودام بنائه 174 عام, عرف باسم برج بيزا المائل لوجود ميلان به وانحراف عن المستوى العمودي, يتكون من ثمانية طوابق مبنية من الرخام الأبيض على الطراز الروماني بارتفاع 54,5 متر وبه درج مبني داخل الجدران يتألف من 300 درجة, (مجهز حاليا بمصعد كهربائي).

ميله واضح للعيان حيث يبلغ حوالي 18 قدما (الميل أكثر من خمس درجات), ويقال بأن سبب هذا الميلان هو رخاوة وهبوط في التربة المبني عليها البرج. ظهر هذا الميلان منذ المراحل الأولى لبناء هذا البرج, لكن المعماريين استمروا في البناء على أساس نفس الميلان, وفي عام 1275 ميلادية عندما كانوا يبنون الدوريين الرابع والخامس من البرج حاول المعماريون تحريك مركز ثقل البرج لتلافي الميلان ولكن يبدوا انهم لم يفلحوا بذلك, وحتى الآن تجري محاولات لوقف الميلان وذلك بإقامة دعامات ساندة.

منذ عام 1990 في القرن الماضي أغلق البرج ومنع السياح من تسلقه لأنه معرض للانهيار في كل لحظة.

ارتبط برج بيزا بالعالم الإيطالي الشهير غاليلو غاليلي جاليلي وتجربته عن التعجيل الأرضي.

ارتفاع البرج هو 55 مترا عن سطح الأرض. وتقدر كتلته ب14,500 طن. والميل الحالي يقدر ب 5.5 درجة، وللبرج 294 درجة.

تاريخه

بدأ إنشاء البرج في 8 أغسطس 1173 ميلادي. وبعد بناء الطابق الثالث عام 1178، مال البرج وتوقفت أعمال البناء لقرن. في 1272م، تم بناء أربعة طوابق إضافية بزاوية بهدف تعديل الميلان. وتوقفت الأعمال مرة أخرى عام 1301. وفي عام 1372 بني آخر الطوابق ووضع الجرس في البرج.

في 27 فبراير 1964، طلبت الحكومة الإيطالية مساعدات لمنع البرج من السقوط. فتم تعيين مجموعة متعددة الأطراف من المهندسين، الرياضياتيين والمؤرخين وإجتمعوا في جزر أزوريس لمناقشة طريقة تثبيته. وبعد عدة عقود من البحث والعمل حول الموضوع، تم إغلاق البرج أمام الزوار في يناير 1990. وبعد عقد من جهود التصحيح والتثبيت تم إعادة فتح الأبواب للزوار في 15 ديسمبر 2001. تم اقتراح العديد من الطرق لتثبيت البرج من ضمنها إضافة 800 طن متري من الرصاص كثقل مقابل على الطرف المرتفع أو من قاعدة البرج. الحل النهائي لتصحيح الميلان كان إزالة 38 متر مكعب من التربة من تحت الطرف المرتفع من قاعدة البرج. وتم إعلان البرج “مستقرا” لثلاثمئة عام قادمة على الاقل. قفز على الأقل شخصان من البرج باستخدام المظلات (الباراشوت) هما مايك مكارثي في 5 أغسطس 1988 و(بوستون غلوب في 6 أغسطس 1988) وأرنه آرثوس في 1 فبراير

صوره من داخل البرج

عدد المشاهدات :2402

عن بنت الوادي


Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home/ebdaacom/public_html/magazine/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273